لجمع شمل العالم

المبادرة

Our flyer
(in French and in English)

Pattern
Daily blog !

List of Countries that changed their first foreign language to English :

- Indonesia

- Cambodia

- Vietnam

- Cuba

- Romania

- Rwanda

- Many Eastern European countries

- ...

Many countries, including ALL developed countries adopted English as 1st foreign language to serve their interests

 

 

Telephone calls captured (dummy recipients)

Forged and fake rumours are spread around us

The distribution of our flyers is disrupted

Intimidations and threats made

 

Help us communicate our message to break out from tyranny and censorship

 

 

Appels téléphoniques Détournés

Des rumeurs fausses et calamiteuses sont répandues autour de nous

La distributions de nos flyers est perturbée

Intimidations et menaces faites

 

Aidez nous à communiquer notre message pour sortir de la tyrannie et la censure

Loading

Newsletter: enter your email

شكرا لكم لزيارة موقعنا على الانترنت. نود أن نذكركم أننا لا نقدم دروس إنجليزية و لا تمويل.

نحن نناضل لالدفاع عن حق الدول الإفريقية و الشّمال الإفريقية في تحدث الانجليزية. هدف قضيتنا مساعدة البلدان الأفريقية و الشّمال الإفريقية تطوير أنفسهم والخروج من العزلة.  

بالنسبة لالدول ، أصبح تحدث اللغة الإنجليزية شرطا لازما للتنمية والاتصالات الدولية.

أغلبية الدول تتحدث الإنجليزية كأول لغة أجنبية لخدمة مصالحها الحيوية.

بإصباح الإنجليزية اللغة العالمية صارت أغلبية العلوم والتكنولوجيا و علوم الأعمال و التبادلات التجارية و المؤسسات العالمية و التعاون الدولي و وسائل الإعلام والاتصالات في العالم باللغة الإنجليزية.

في مستوى الدول تكلم الإنجليزية حيوي بالنسبة لالتنمية و الإقتصاد والعلاقات الدولية.

ولكن استخدامات اللغة

 

الإنجليزية ظلت محدودة في العديد من البلدان الإفريقية و الشّمال الإفريقية التي هي اليوم معزولة عن بقية العالم لأنها تتحدث لغة أجنبية أخرى. هذه البلدان الإفريقية هي من بين آخر البلدان في العالم التي لا تتكلم الإنجليزيّة كأول لغة أجنبية (الّتي تسمّى أيضا لغة ثانية أحيانا)

هذه مبادرة مدنية تناضل لكي تتمكن هذه الدول من تغيير أول لغة أجنبية في بلادهم إلى الإنجليزيّة.

الهدف من هذه المبادرة هو جمع ما يكفي من الدعم لهذه الدول للسماح لها أن تستخدم اللغة الإنجليزية في المدارس والجامعات والإدارات والشركات و وسائل الإعلام كأول لغة أجنبية بوصفها لغة التداول و العلوم.

بدون دعم لا يمكن لهذه الدول تحقيق الإصلاحات اللازمة. هذا سبب وجود العريضة التي يمكنك التوقيع عليها في موقعنا. يمكنك أيضا دعوة أصدقائك للتوقيع عليها. الإصلاحات المؤسساتية التي تحدثنا عنها (المدارس والجامعات والشركات ، والإدارة ووسائل الإعلام..) هي الوحيدة التي من شأنها أن تشكل تقدما حقيقيا. بدون هته الاصلاحات، لن يتغير أي شيء. لتغيير الوضع الراهن ، وقع عريضتنا.

إلى جانب ذلك، تحدث أي لغة أخرى غير اللغة الإنجليزية يترك هذه البلدان في ظل احتكار دولة غربية واحدة. هذا الوضع من شأنه أن يعزل هذه البلدان وشعوبها، ويحرف رؤيتهم للعالم ويحد من حريتهم وانفتاحهم على العالم. تحدث الانجليزية من شأنه أن يساعدهم على تعديد علاقاتهم الدولية، على التعرف على المزيد من شعوب العالم و على زيادة إدماجهم في المجتمع الدولي. ونتيجة لكل ذلك، تحدث الانجليزية هي مسألة أساسية في استقلال هذه الدول وتحرر شعوبها.

استخدام اللغة الانجليزية في هذه البلدان من شأنه أن يفتح لها إمكانية :

- الحصول على أحدث المنشورات العلمية و التكنولوجية ، الأفضل ملائمة لاحتياجاتها (70 ٪ من المطبوعات العلمية باللغة الإنجليزية)

- الحصول على آخر التطورات في مجال الأعمال التجارية و المعرفة التجارية في ظل اقتصاد عالمي قائم على المعرفة و الابتكار

- المساعدة في تدريب قوة عاملة أكثر مهارة، و خلق شركات أكثر كفاءة مما يعني المزيد من فرص العمل وتقليل الفقر

- الحصول على المزيد من الأسواق والفرص من جميع أنحاء العالم على حد سواء من أجل تعزيز الصادرات و تقليص أسعار الواردات

- جذب المزيد من الاستثمارات الأجنبية و تمكين رجال الأعمال من جميع أنحاء العالم من الاستثمار والعمل والعيش في تلك البلدان

- الإطلاع على أكثر وسائل إعلام ووجهات نظر وآراء مختلفة حول الأخبار فضلا عن التعريف بمواقفهم وبلدانهم وأخبارهم على نطاق واسع 

- الحصول على المزيد من التعاون الدولي والمساعدات الدولية

- الإطلاع على اختبارات الدول النامية الأخرى مثل الهند أو البرازيل الأنسب لمشكلاتها

- التعريف بثقافتهم و الإطلاع على جميع الثقافات الأخرى في العالم

- يكونوا أكثر استقلالية و يبنوا علاقات دولية أكثر توازنا و تنوعا

إلى جانب ذلك، استخدام اللغة الانكليزية يعطي شعوب العالم إمكانية التعرف على بعضهم البعض والتواصل مع تعزيز الانفتاح والتبادلات الثقافية و السلام في العالم.